Operation Inherent Resolve

 

Military Strikes Continue Against ISIL Terrorists in Syria and Iraq

By | Combined Joint Task Force - Operation Inherent Resolve Public Affairs | February 25, 2016

SOUTHWEST ASIA- On Feb. 24, coalition military forces continued to attack ISIL terrorists in Syria and Iraq. In Syria, coalition military forces conducted seven strikes using attack, fighter, and remotely piloted aircraft against ISIL targets. Additionally in Iraq, coalition military forces conducted 15 strikes coordinated with and in support of the Government of Iraq using fighter and remotely piloted aircraft against ISIL targets.

The following is a summary of the strikes conducted against ISIL since the last press release:

Syria

  • Near Abu Kamal, two strikes struck an ISIL modular refinery and an ISIL gas and oil separation plant.
  • Near Al Hawl, five strikes struck two separate ISIL tactical units and destroyed seven ISIL buildings and an ISIL fighting position.

Iraq

  • Near Al Qaim, one strike struck an ISIL improvised explosive device (IED) production and storage facility.
  • Near Fallujah, one strike struck an ISIL tactical unit and destroyed an ISIL bunker.
  • Near Hit, one strike destroyed an ISIL vehicle borne improvised explosive device (VBIED).
  • Near Kisik, one strike struck a large ISIL tactical unit and destroyed an ISIL light machine gun and an ISIL vehicle.
  • Near Mosul, nine strikes struck two separate ISIL tactical units, an ISIL improvised weapons factory, an ISIL IED factory, an ISIL mortar factory, and an ISIL VBIED facility and destroyed seven ISIL fighting positions, and ISIL vehicle, an ISIL light machine gun, and suppressed an ISIL mortar position.
  • Near Sultan Abdallah, one strike suppressed an ISIL rocket position.
  • Near Tal Afar, one strike suppressed an ISIL light machine gun position.

Strike assessments are based on initial reports. All aircraft returned to base safely.

A strike, as defined in the CJTF releases, means one or more kinetic events that occur in roughly the same geographic location to produce a single, sometimes cumulative effect for that location.  So having a single aircraft deliver a single weapon against a lone ISIL vehicle is one strike, but so is multiple aircraft delivering dozens of weapons against a group of buildings and vehicles and weapon systems in a compound, for example, having the cumulative effect of making that facility (or facilities) harder or impossible to use.  Accordingly, CJTF-OIR does not report the number or type of aircraft employed in a strike, the number of munitions dropped in each strike, or the number of individual munition impact points against a target.

The strikes were conducted as part of Operation Inherent Resolve, the operation to eliminate the ISIL terrorist group and the threat they pose to Iraq, Syria, and the wider international community.

The destruction of ISIL targets in Syria and Iraq further limits the group's ability to project terror and conduct operations. Coalition nations which have conducted strikes in Iraq include Australia, Belgium, Canada, Denmark, France, Jordan, Netherlands, the United Kingdom, and the United States. Coalition nations which have conducted strikes in Syria include Australia, Bahrain, Canada, France, Jordan, Saudi Arabia, Turkey, United Arab Emirates, the United Kingdom, and the United States.


 
 

الضربات العسكرية ضد تنظيم داعش الإهابي في سوريا و العراق مستمرة.

جنوب غرب آسيا- في  24 شباط/ فبراير تابعت قوات التحالف ضرباتها ضد تنظيم داعش الإرهابي في سوريا و العراق. لقد قامت قوات التحالف بسبعة ضربات  جوية في سوريا مستعملتاً طائرات مقاتلة، مهاجمة و طائرات مسيرة عن بعد. بالإضافة  نفذت قوات التحالف 15 ضربة  في العراق بالتنسيق مع و لدعم الحكومة العراقية ضد تنظيم داعش الإرهابي مستعملتاً طائرات مقاتلة  و طائرات مسيرة عن بعد.

ما يلي هو ملخص عن الضربات التي تم تنفيذها منذ تاريخ آخر تحرير:

سوريا

ضربتين بالقرب من البوكمال إستهدفتا وحدة  مصفاة نفطية تابعة  لتنظيم داعش و محطة لفرز الغاز و النفط للتنظيم.

خمسة ضربات بالقرب من الهول إستهدفوا وحدتين تكتيكيتين منفصلتين لتنظيم داعش و دمروا سبعة مباني لداعش و موقع قتالي للتنظيم.

العراق

ضربة بالقرب من القائم إستهدفت منشأة لتصنيع العبوات الناسفة و تخزينها تابعة لتنظيم داعش.

ضربة بالقرب من الفلوجة إستهدفت وحدة تكتيكية لتنظيم داعش و دمرت مخبأ تحت الأرض للتنظيم.

ضربة بالقرب من هيت دمرت عجلة مفخخة من قبل تنظيم داعش.

ضربة بالقرب من الكسك إستهدفت وحدة تكتيكية كبيرة لتنظيم داعش و دمرت رشاش من العيار الخفيف لداعش و عجلة للتنظيم.

تسعة ضربات بالقرب من الموصل إستهدفوا وحدتين تكتيكيتين منفصلتين لتنظيم داعش، مصنع لأسلحة محلية الصنع لداعش، مصنع عبوات ناسفة لداعش و منشأة لتركيب العجلات المفخخة لداعش و تم تدمير سبعة مواقع قتالية لتنظيم داعش، عجلة لداعش، رشاش من العيار الخفيف لداعش، و بعثرت موقع لإطلاق قنابر الهاون تابع للتنظيم.

ضربة بالقرب من السلطان عبدالله بعثرت موقع لإطلاق الصواريخ تابع لتنظيم داعش.

ضربة بالقرب من تلعفر بعثرت موقع للرشاشات الخفيفة تابع لتنظيم داعش.

 تم تحليل الضربات بشكل أولي، عادت جميع الطائرات الى قواعدها سالمة.

عندما يتم إستعمال تعبير  ضربة  في تحرير قوة المهام المشتركة  يعنى تفاعل حركي واحد  أو أكثر حصل تقريبا في نفس الموقع الجغرافي  و أدى  الى إحداث نتيجة واحدة أو أكثر ،بطريقة متتالية، في الموقع المقصود. بما معناه، إذا تم إستعمال قذيفة ضد سيارة واحدة لتنظيم داعش يعد ضربة كما أنها تعد ضربة واحدة  إذا تم إستعمال العشرات من القذائف ضد مجموعة من المبانى  السيارات و منظومات أسلحة في مجمع، مثلا، مما أدى  الى تحويل  المجمع (أو المبانى) غير قابلين للإستعمال. قوة المهام المشتركة في عملية العزم الصلب لا تبلغ عن  أصناف و عدد الطائرات، عدد الذخيرة المستخدمة ، أو عدد الحفر التي خلفتها القذيفة لكل هدف.

 لقد تم تنفيذ الضربات كجزء من عملية العزم الصلب التي تهدف إلى تدمير تنظيم داعش و إزالة الخطر الذي يشكله على العراق ، سوريا و المجتمع الدولي ككل. 
 

إن تدمير أهداف لتنظيم داعش في سوريا و العراق يحد من قدرته على تنفيذ أعمال إرهابية. الدول التي شاركت  في الضربات ضد تنظيم داعش في العراق هي : استراليا ، بلجيكا، كندا ، الدنمرك ، فرنسا ، المملكة الاردنية الهاشمية ، هولندا ، المملكة المتحدة ، و الولايات المتحدة الأمريكية. الدول التي شاركت  في الضربات ضد تنظيم داعش في سوريا هي: استراليا ،مملكة البحرين، كندا، فرنسا، المملكة الاردنية الهاشمية، المملكة العربية السعودية، تركيا، الإمارات العربية المتحدة، المملكة المتحدة و الولايات المتحدة الأمريكية.  



Staying Connected