NEWS | May 15, 2022

مؤتمر تاريخي يهدف إلى تعزيز التنسيق بين كافة الاجهزة العاملة على مكافحة الارهاب في العراق

By بقلم النقيب جاكيلا هيل ، دائرة الشؤون العامة في قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب

بغداد - إجتمع ممثلون من كافة الاجهزة العاملة على مكافحة الارهاب في العراق في مؤتمر تاريخي لمكافحة الإرهاب، استضافه مقر جهاز مكافحة الإرهاب العراقي ، في 9 أيار/مايو 2022.

وكان من بين الحضور مسؤولون من وزارة الداخلية العراقية وجهاز المخابرات الوطني العراقي ووكالة التحقيقات الإتحادية ووزارة الدفاع العراقية ووزارتي الداخلية والبيشمركة في أقليم كردستان العراق. كما حضر الاجتماع قادة رئيسيون من قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب  ومن قوة المهام المشتركة للعمليات الخاصة – شرق البحر الأبيض المتوسط.

قال اللواء جون برينان ، قائد قوة المهام المشتركة - عملية العزم الصلب "لا توجد منظومة أكثر أهمية في العراق من الأشخاص المتواجدين في هذه الغرفة لهزيمة داعش". "وأنا متحمس جدًا لما يمكننا القيام به معًا في المستقبل. لأنه يمكننا معًا تحقيق المزيد ككيانات مختلفة داخل مؤسسة مكافحة الإرهاب".

إنّ المؤتمر هو الثاني من نوعه ، والأول الذي جمع ممثلين من جميع وحدات مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء العراق ، وقد تم تصميم الحدث لتعزيز التعاون والتنسيق وتبادل المعلومات عبر جميع العناصر الحكومية العاملة من أجل دحر الإرهاب، بما في ذلك على وجه الخصوص البيشمركة والكيانات الأخرى داخل حكومة إقليم كردستان.

قال الفريق عبد الوهاب الساعدي "نأمل أن يستمر التعاون والتنسيق على المستويات الأعلى التي نهدف إلى تحقيقها. في مقر جهاز مكافحة الإرهاب ، نحن على استعداد لتقديم كل المساعدة والدعم لإقليم كردستان العراق". "فيما يتعلق بالتدريب ، أكاديميتنا مفتوحة لهم ، ونحن مستعدون لتدريب إخواننا."

وأضاف الفريق عبد الوهاب أن البيشمركة وجهاز المخابرات الوطني العراقي وجميع المشاركين في المؤتمر هم شركاء مهمون في مشروع القوات الأمنية العراقية وأنهم يشتركون في نفس الهدف وهو دحر الإرهاب. ودعماً لهذا الجهد المشترك، ناقش المشاركون في المؤتمر سبل تعزيز التواصل وتطوير التخطيط المشترك ، والتدريب ، وتبادل المعلومات الاستخباراتية. أكد القادة الحاضرين على أهمية العمل المشترك بين القوات كعنصر حاسم في هزيمة الإرهاب. بالإضافة إلى كونه فرصة لمناقشة التحسينات العملية ، كان المؤتمر بمثابة فرصة للتواصل وبناء العلاقات بين الحضور.

قال العميد. إسحاق بيلتيير ، قائد قوة المهام المشتركة للعمليات الخاصة – شرق البحر الأبيض المتوسط "يتعين علينا البناء على [هذه العلاقات] وتوسيعها لتمكين مشاركة المعلومات الاستخباراتية الفعالة وإمكانية التشغيل البيني لتحقيق النجاح وإنجاز المهمة".

كانت الرغبة في مزيد من الشراكات وتحسين العمل الجماعي وتعزيز الثقة بين جميع الأجهزة الأمنية موضوعاً بارزاً طوال الحدث. وأشاد المشاركون بالخطوات التي تم اتخاذها بالفعل في هذا الصدد وناقشوا فرص التقدم المستمر.

قال اللواء جون برينان " لدينا قول مأثور – وهو: إنه لأمر مدهش ما يمكننا جميعًا تحقيقه عندما لا يهتم أحد بمن يحصل على التقييم". "إنّ شعب العراق يستحق [هذا التعاون]. إنّهم يستحقون أن نعمل معًا لضمان سلامتهم وسلامة أطفالهم". "وأنا أعلم أنكم جميعًا ملتزمون بذلك لانني أراه كل يوم. وأنا فخور بأن أكون جزءًا من المنظومة التي ستهزم داعش في النهاية إلى الأبد".